Thursday, 13 June 2024
above article banner area

الأناشيد في تعليم اللغة العربية لدى الأطفال: نحو العربية المسلية

الأناشيد في تعليم اللغة العربية لدى الأطفال: نحو العربية المسلية

 

بقلم:

مُهَيْبان

قسم الأدب العربي كلية الآداب جامعة مالانج الحكومية

Email: muhaiban14@gmail.com

HP 0817530107

 

الملخص: الأطفال في مختلف أعمارهم عامة مغرمون بالأناشيد. والمدرسون في رياض الأطفال أو الفصول السفلى من المدارس الابتدائية مطالبون في عملية تدريسهم إلى اختيار المواد التدريسية والوسائل التعليمية التي يميل إليهما تلاميذهم الأطفال، حتى تجري عملية التدريس ممتعة ومسلية دون أي ملل ولا سآمة عند الأطفال. ومن المواد المغرمة بها والوسائل المفضلة عند الأطفال الأناشيد. وتأتي المشكلات عندما كانت الأناشيد الطفلية العربية الشائعة بإندونيسيا لا تناسب خصوصيات الأطفال، حيث كانت الأناشيد طويلة المدى ومديدة الأبيات، والمفردات فيها بعيدة عن دنيا الأطفال. إضافة إلى ذلك، فإن كثيرا  من مضمونات الأناشيد لا تناسب المنهج الدراسي للغة العربية برياض الأطفال أو الفصول السفلى من المدارس الابتدائية. وذلك لأن الأناشيد لا يُستهدف قرضُها إلى تدريس اللغة العربية في وجه خاص، وإنما يستهدف إلى التسلية والمتعة فحسب. وللمغالبة على هذه المشاكل تم البحث في ترجمة الأناشيد الطفلية الإندونيسية إلى اللغة العربية وتطبيقها في تعليم اللغة العربية برياض الأطفال والمدارس الابتدائية. ويمكن المدرسين الاستفادة من هذه الأناشيد في تعليم الألوان والعدد وأفراد الأسرة وأسماء بعض الزهور وما إلى ذلك حسب الموضوعات التدريسية التي يشتمل عليها المنهج الدراسي برياض الأطفال. وجاءت مشكلة أخرى عندما كان المدرسون لم تتوفر لديهم الكفاءة في تعليم اللغة العربية بوجه عام والكفاءة في الاستفادة من الأغنية العربية لتعليم اللغة العربية عند الأطفال بوجه خاص. هذه المقالة تحاول إلى مدّ يد المساعدة للمدرسين في تحقيق التعليم الممتع الفعال بين دارسي اللغة العربية من الأطفال مستعينا بالأناشيد الطفلية العربية السهلة.

 

below article banner

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *